أهمية بدء الأطفال في ممارسة الرياضة في سن مُبكر

ينصح الكثير من الأطباء في البدء مبكراً مع الأطفال في ممارسة الرياضة بشكل منتظم، فالرياضة هي أحد أهم الممارسات الصحية والضرورية في مرحلة الطفولة، فممارسة الطفل لرياضة منتظمة يجعل جسمه في وقاية من الكثير من الأمراض، وكذلك يجعله أكثر مرونة ونشاط ويقظة بدنية ونفسيه وصحية وجسدية أيضاً، وخلال ذلك المقال سوف نستعرض لكم اهم ما أوضحة أطباء الأطفال عن اهمية ممارسة الرياضة في سن صغير، وما الذي يمكن ان تغيره ممارسة الرياضة في جسم الطفل.

أهمية بدء ممارسة الطفل للرياضة في سن صغير

وأوضح اطباء الأطفال أن النشاط الرياضي للطفل يقوي من قدرات الذاكرة والعقل والدراسة لدية، وعلى عكس المعتقد بأن الرياضة تعزز من الحالة الجسدية فقط، فإن ممارسة الطفل للرياضة تساعده على تعزيز صحة العظام والعضلات، والوقاية من أمراض مستقبلية مثل مرض مرض السكر وزيادة الوزن أيضا، وتقليل مستويات الكوليسترول في الدم.

وفى نفس السياق قام اخصائي الأطفال وحديثي الولادة في مستشفي قصر العيني الدكتور "العيسوى العاصى" بالتوضيح علي إن اهمال الطفل لممارسة الرياضة يجعله عرضة لمشكلات كثيرة، فالطفل الذي يقوم بممارسة الرياضة يكون سريع الاستشفاء من الإصابات والمشكلات الصحية وتكون مناعته اقوي من العادي، فممارسة الرياضة تعزز من المناعة.

أنواع الرياضة الذي يجب ان يمارسها الطفل

من اهمية ممارسة الطفل للرياضة بشكل منتظم، انها تجعل الطفل أكثر قدرة على التأقلم مع تغيرات درجات الحرارة، وعدم ممارسة الأطفال لأي نوع من انواع الرياضة يقلل من قوة مناعته، ويخفض من مرونة الجسم ولياقته، ومن اهم انواع الرياضات التي يجب ان يمارسها الطفل: (السباحة، وركوب الدراجة، وركوب الخيل، وكرة القدم، والجودو).

وكل أنواع الرياضات تقوى عضلات جسم الطفل وتعزز من صحته، والامتناع عن ممارستها تزيد من فرصة الإصابة بالأمراض، ويجعل من الصعب التحكم في وزن الطفل، واصابته اما بالنحافة الحادة أو زيادة الوزن الشديدة، وتقل من قدرته على النوم بشكل جيد دون اضطرابات، فالطفل الذى يمارس الرياضة يكون أكثر تفاعلا ونفسيته أكثر استقراراً.

أفضل عمر يجب علي الطفل به ممارسة الرياضة بشكل منتظم

أوضح المدير التنفيذي لجمعية مدربي الرياضة للشباب بامريكا "مايكل فاهل" إن الطفل لن يتمكن من ممارسة أي نشاط رياضي حتى يبلغ الخامسة على الأقل، فالطفل لن يكون قادر على استيعاب قواعد اللعبة بشكل كامل إلا عندما يبلغ سن السادسة إلى الثامنة، وأضاف أنه بمجرد بلوغ الطفل عامه الثامن سوف يتمكن من ممارسة الرياضة الجماعية.

وأوضح "مايكل" أن بعض الأطفال يحتاجون للانتظار حتى عامهم العاشر ليصبح لديهم نضج عاطفي يساعدهم في الالتزام بالرياضة، ولفهم معنى التنافس في الرياضة، ووفقً موقع منظمة "فاميلي ريزولز زنك" الخاصة بنصائح تريبة الأطفال والمراهقين بالولايات المتحدة، وأكد أن 70% من الأطفال يتركون الرياضة الجماعية بحلول عامهم الـ13.

وأوضح مايكل أنه من الأفضل تشجيع الطفل على لعب رياضات غير تنافسيه بعد قراره بتركه الأنشطة المعتادة، ومن الألعاب التي تجذب الأطفال بعد سن الـثلاثة عشر، هي الألعاب الفردية مثل: (الركض، والتنس، والسباحة، والكاراتيه)، وهذه الرياضات مفيدة لأنها ستمنح الطفل الوقت للمذاكرة وتكوين صداقات جديدة على عكس الألعاب الآخري.

ويُنصح الوالدين بالتأكد من بعض الأمور بعد اتخاذ قرار الرياضة للطفل، وهي تحمس الطفل لتعلم اللعبة ومدى اندماجه مع الأصدقاء خلال اللعب، والاهتمام الذي يمنحه للرياضة التي يمارسها، ومعرفة مدى القدرة على التنسيق بين التنزه والواجب المدرسي والعائلة والرياضة لأن فقدان أحد هذه الأركان يؤثر على الحياة الدراسية والاجتماعية للطفل.

البنك المركزي هلا السعيد
اسلام سعد اسعار التكييفات
زوجة محمد صلاح Huawei MatePad Pro 11 2024
إيمان الحصري مركز تكوين
مصر للطيران نيشان
Redmi K70E Vivo S18
منوعات