في اليوم العالمي للتوعية بمرض السكري، تعرف علي أسبابة وطرق الوقاية منه

منظمة الصحة العالمية تحتفل بـ "اليوم العالمى للسكرى" في يوم (14) نوفمبر من كل عام، ويُعد السكري هو أكثر الأمراض المزمنه إنتشاراً، ويحدث عندما لا ينتج البنكرياس ما يكفي من الأنسولين أو عندما لا يستطيع الجسم استخدام الأنسولين الذي ينتجه بشكل فعال، وأوضحت منظمة الصحة العالمية إن الأنسولين هو الهرمون الذي ينظم نسبة الجلوكوز في الدم "فرط سكر الدم" والذي يسمى أيضاً ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم، هو أحد الآثار الشائعة لمرض السكري غير المنضبط ويؤدي مع مرور الوقت إلى أضرار جسيمة للعديد من أجهزة الجسم، وخاصة الأعصاب والأوعية الدموية.

اليوم العالمي لمرض السكري

جاء الاحتفاء باليوم العالمي للسكر للإعتراف بالحاجة العاجلة لمتابعة الجهود متعددة الأطراف لتشجيع وتحسين الصحة البشرية، ولإتاحة إمكانية حصول المرضي على العلاج، والتثقيف في مجال الصحة الغذائية والرعاية الصحية، فبعد مائة عام من اكتشاف الأنسولين، لم يزل ملايين المصابين بالسكري في جميع أنحاء العالم عاجزين عن الحصول على الرعاية التي يحتاجون إليها.

ويحتاج المريض بالسكري إلى رعاية ودعم مستمرين لإدارة الحالة الصحية وتجنب المضاعفات، وأوضحت الأمم المتحدة ان الذكرى المئوية لاكتشاف الأنسولين تعد فرصة لإحداث تغيير كبير لأكثر من (460) مليون شخص يعانون من مرض السكري، والملايين غيرهم المعرضين لخطره، وارتفع معدل الوفيات الناجمة عن الإصابة بالسكر بنسبة (5)% في الفترة ما بين (2000 : 2016).

وفي (2019) كان السكري سبباً مباشراً في حدوث (1.5) مليون حالة وفاة، ولهذا اصبح يسمى بـ "مرض العصر"، وأوضحت بعض التقارير انه بحلول عام (2045)، سيصاب شخص من كل 8 أشخاص بالغين، اي ما يعني حوالي (783) مليون شخص بمرض السكر بزيادة قدرها (46%)، وستكون من اهم الاسباب المؤدية لذلك هو النظام الغذائي الغير صحى وقلة النشاط البدني.

أسباب الإصابات بمرض السكري وأنواعة

أوضح الأطباء المتخصصون ان من اهم عوامل الإصابة بمرض السكري بشكل أساسي تشمل السمنة، وقلة النشاط البدني، ونمط الغذاء حيث يعتمد معظمنا اليوم على الأطعمة السريعة والجاهزة الغنية بالدهون والكاربوهيدرات التي ترفع سكر الدم بدرجة كبيرة، وعندما يزيد عن العمر عن 45 عاماً، والوراثة والقصة العائلية للاصابة بالمرض، وارتفاع ضغط الدم غير المضبوط.

ومرض الكولسترول والدهون الثلاثية، ويضيف الأطباء ان علاج السكر يختلف العلاج تبعا لنمط السكري وحالة المريض واستجابته للعلاج والتزامه بتغيير نمط حياة المريض، وعلاج السكري من النوع الأول، يقوم بشكل أساسي على حقن الأنسولين و مراقبة وتسجيل قيم الجلوكوز بشكل يومي ومتكرر، ويتم قياس جلوكوز الدم إما بواسطة الجهاز المنزلي، لقياس تركيز الجلوكوز.

ويتم قياس السكر بواسطة قطرة دم من أصبع المُصاب، بواسطة بعض الأجهزة الاكترونية المتطورة تحت الجلد لقياس تركيز السكر بالجسم بشكل متعاقب وعلى مدار ساعات اليوم، ويشرح آليات العلاج بالأنسولين التي تعتمد على نمط الأنسولين المحقون عبر الابر، حيث يؤمن العلاج بواسطة الأنسولين طويل الأمد حقنة يومية توفر للجسم كمية الأنسولين الأساسية.

مما يقوم بمساعدة المُصاب بالسكر على تقبل العلاج نظراً لعدم الحاجة للحقن عدة مرات، أما العلاج بواسطة الأنسولين ذو فعالية قصيرة الأمد فـهو يؤخذ مباشرة بعد تناول الوجبات لموازنة سكر الدم، واما علاج السكري من النمط الثاني أوضح الأطباء انه يختلف من شخص إلى آخر، وذلك بحسب الفحوصات المخبرية و قيم الجلوكوز الدموية، ويشمل العلاج قسمين أساسين.

ويتم معالجة السكر من النوع الثاني عن طريق تغيير نمط الحياة، والعلاج الدوائي بخافضات السكر، ويشمل تغيير نمط حياة المصاب، والتغذية الصحية، بهدف تخفيف مقاومة الأنسولين، وعلاج سكر الحمل يعتمد على تعديل نمط الحياة والغذاء و متابعة مستوى السكر في الدم بشكل مستمر، وقد يتطلب استخدام الأنسولين في بعض الحالات لحماية الجنين والأم.

طرق الوقاية من مرض السكري

يوضح الأطباء المختصين ان من أهم طرق الوقاية من السكر، هوالمحافظة على الوزن الصحي، وممارسة النشاط البدني بمعدل لا يقل عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل والمنتظم خلال أيام الأسبوع، واتباع نظام غذائي صحي مع الحد من المواد السكرية والدهون المشبعة، وتجنب تعاطي التبغ، بحيث إن التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.

Huawei MatePad 11.5 S Condor Nova 60
Condor Nova 60i Huawei Pura 70 Ultra
وفيات الحجاج نعوم تشومسكي
بائع غزل البنات أضحية العيد
دانية الشافعي صيام عشر ذي الحجة
محمد علي Xiaomi Civi 4 Pro
منوعات